انطباعي الأول عن (Akatsuki No Yona,暁のヨナ)🔱🌹






غلاف المجلد الأول للـManga


هذا الانطباع هو الانطباع الأول بعد مُشاهدة بضع حلقات من ال アニメ و قرآئة بضعة فصول من ال 漫画 استطعت القول إن هذا العمل هو عمل رائع بالفعل و يليق بالفتيات من وجهة نظري على كل فتاة أن تطلع عليه. لماذا؟

لأن هذا العمل أظهر لنا تلك الفتاة الضعيفة (يونا،ヨナ) التي لا تعلم شيءً عن ما يدور من حولها التي لم تخرج يوماً من قصرها حتى داخل القصر الذي تعيش فيه هي لا تعلم ما الذي يجري فيه التي لا تعلم في حياتها شيءً سوى أن تطلب فتُجاب، و مع ذلك هي أميرة المملكة الوحيدة و هي وحيدة والدها أي من سيتزوجها سيكون الملك القادم للملكة!.

لم تخرج تلك الأميرة يوماً إلى الناس لم ترى أحوالهم لم تعرف يوماً السوء أو الشقاء أو المُعاناة لم تقم قط بعمل شيء في حياتها لم تضع يدها في شيء، فهي لا تجيد حتى العزف على أداةٍ موسيقية، لا تعلم حتى كيف تبدو شكل المملكة التي هي أميرتها الوحيدة على الإطلاق، و لا حتى تضاريسها، أو طبيعتها الجغرافية، أو مُناخها، أو حتى على ما يبدو أسماء أماكنها.

لكن ماذا فعلت الحياة بعد ذلك إلى أين قادتها الأقدار؟!
ابن عمها اللطيف للغاية الذي لطالما كان بجانبها داعماً لها التي تعلقت به أحبته منذ الطفولة تمنته زوجاً لها بشدة قام بطعن والدها بالسيف حتى الموت انتقاماً لما يبدو أنه قتل خطأ لوالده بسبب والدها، و كاد أن يتسبب بقتلها حيث تركها بين يدي جنوده.









تلك الصدمة جعلتها غير قادرة على مواجهة الواقع لفترة غير قادرة على الاستيعاب أشبه بالدُمية خسرت منزلها و عائلتها عاشت حياةً هاربة ابن عمها أصبح الملك الحالي رأت كل ما لم يمكنها أن تراه في حياتها داخل القصر.



💔💔💔

كل ذلك جعل منها أميرة مُحاربة مُجتمعاً حولها أنصارُها من المُحاربين الأشداء رغبتها في الحماية و الدفاع و عدم رؤية شخص آخر يموت أو يؤذى جعل حرارة لهيب "ڨينوس" يشتعل في عينيها فتحت عينها على العالم و فهمت الحياة.







 إن هذا العمل الرائع يذكرني في بلدي بحال عائلة الملك فاروق بعد انتهاء الملكية في مصر و نفي الملك فاروق بدون ممتلكات أو أي شيء، حيث من عائلته من كُن أميرات لا يُدركن لماذا حتى مُصطلحات مثل العمل و جزاء العمل أو كسب القوت كل إدراكهن هو أن يطلبن الشيء فيجدنه، على أي فتاة تعيش في هذا الوهم أن تفتح عينيها و بصيرتها على العالم إذ لا توجد ضمانات في الحياة الدنيا تنقلب رأساً على عقب و العالم يتغير أسرع من ما نتخيل بحيث لا يُصبح هُناك فرق بين أميرة و كادحة.


💌على الفتيات أن يتعلمنَ و أن يكُنَ صاحباتِ طموحٍ و توقعاتٍ عاليةٍ في وجه الحياةِ و الزمنِ💌

شكراً للمؤلفة Mizuho Kusanagi (草凪 みずほ) على ( الفتاة الواقفة في احمرار الفجر، يونا التي اكتشفت نفسها و قُدراتها بفعل المواقف  التي هي غُربال الحياة و الأقدار و المصاعب التي تسمح لنا باكتشاف أنفسنا و قدراتنا و ما يمكننا فعله حقاً و تكمل عجز شخصياتنا و نقص معرفتنا).

المُدلل لا يمكنه أن سكون شيءً في المجتمع مهما كانت مكانته، من لا يعمل و من ليس لديه طموح لا يمكنه أن يكون إنساً على وجه الحياة يتحرك و يتنفس بمعنى الكلمة.

إلى كل فتاة انهضي أعلم أن بداخلك الكثير و لديك الكثير فقط املكي الطموح. 💌 هُناك أمر كبير نتعلمة من ذلك هو أن القوة في الشخص نفسه ليست في من حوله، على سبيل المثال: من الوهم أن تظن أن والدينا سيعيشان للأبد، من الوهم أن نظن أن والدينا قادرين على حل جميع مشاكلنا في الحياة بحيث لا نحتاج أن نكون أقوياء بأنفسنا، من الوهم أن نظن أن الزواج بشخصٍ ما سيسير كما يجري في خيالاتنا و أحلام يقظتنا أياً كان ذلك؛ لا نفع لما حولك إن لم تكن شخص قادر مُكتفي بذاته مُتمكن من أموره غير ذي حاجة للغير. 💌

هُناك كذلك أمور جانبية أود الإشارة لها في هذه المقالة:
-أحببت كثيراً رسم المانجا بخاصة شكل رسم الأعين أحب التأثير الذي أحصل عليه من هذا الرسم، كذلك تعبيرات الوجه رائعة و استخدام مؤثرات الرسم في المانجا أعجبني بحق.












 

-لمُحبي الروايات يوجد رواية لهذا العمل الرائع لكنها ليست من المؤلفة صدرت في العشرين من شهر مارس لعام 2015م من تأليف الروائية Fujitani Touko

اسم الرواية (Akatsuki no Yona: Under the Same Moon) (同じ月の下で .(Onaji Tsuki No Shita De


غلاف الرواية

-أحببت تشابه الأنمي مع المانجا بنسبة 99% فهذا يُسهل الأمور علي ككاتبة شخصياً أفضل أن لا يحيد الأنمي عن المانجا لذلك شكراً استديو Pierrot شكراً لك أيهل المُخرج Kazuhiro Yoneda شكراً بشكل خاص لكاتب الأنمي Shinichi Inotsume لأنه تتبع بشكل كبير نص المانجا.
-قصة هذا العمل هي قصة خيالية من حيث: الأسماء، والأماكن، و الشخصيات، و نظام الحكم، والسياسة؛ لذلك لا تخلطوا على أنفسكم فستلاحظون أن ملابس الشخصيات و الأماكن تبدو و كأن القصة في الصين، لكن الأسماء غالباً تبدو و كأن الشخصيات من كوريا، و بعض الشخصيات أسماؤها ليست أسماء شرق آسيوية بالمرة مثل ( هاك )، و هذا الاسم يليق بهذه الشخصية، وأود تناول شرح معنى اسمه قريباً.
-هناك تصنيف لا يُعد من التصنيفات الرئيسية في القصة بل هو تصنيف أخير جداً، و المواقع المختصة بلأنمي و المانجا لا تُشير إليه بالذكر ألا وهو تصنيف الحريم المعكوس (Reverse Harem) لذلك لا استغرب أنه ما إن تلبث يونا بالميل لأحد شخصيات الذكور الرائعي الوسامة المُحيطين بها أو يميل لها أحدهم حتى يبدأ الميل بالزوال وسط أحداث الخلافات، و السياسة، و القتال، و الكوميديا كذلك؛ هذا هو سير أعمال الحريم و قد أعجبتني مسحة الحريم المعكوس هذه حيث لا تتوقعون بقاء الرومنسية طويلاً.
-بالطبع سوف تأخذ هذه القصة مُنخنى خيالي ميثلوجي مُشوق لكن هذه المقالة انطباع أولي.
-اليوم هو السابع من أبريل كما تعلمون، و هو يوم ميلاد يونا، شعرت أنه من المُناسب إخراج المقالة اليوم، شهر أبريل و برج الحمل رابط بيني و بينها.


مع خالص المحبة لصديقة مقالاتي حول هذا العمل و هي 🌸Meme Haj🌸 حيث كما أخبرتكم أنني مُستعدة للكتابة بناءً على طلباتكم أعزائي. 💌


#Ticna💌