لا تبكِ يا صغيرى !

أظن أغلبنا قد شاهد أنمى أبطال الديجيتال على سبيستون فى الطفولة ^_^

حسناً .. اليوم أريد التحدث عن نقطة مهمة لم أدركها جيداً عندما كنت صغيرة , و هى ..
الحزن :) 


دعونا نتحدث بالتحديد عن الجزء الثالث الذى كان أبطاله نعيم و حنان و رافع ..

لقد كانت نقطة الأنمى الرئيسية , أو العقدة هى صديقتهم الرقيقة لجين , التى فقدت مرافقها و انهارت فى حزن عميق .. أدى لمشاكل عديدة .. 


لجين ظهرت كفتاة لطيفة جداً و طيبة و مهذبة , تعلقت بمرافقها "السبع" الذى كان ديجمون قوي و يحمى لجين جيداً ..


فقدت لجين شئ تستند عليه فجأة ! دون ذنب ! دون سابق إنذار .....


كم منا فقد عزيز أو صديق و شعر أنه لم يعد بإمكانه إكمال الدرب ..

هل تذكرون "السُديم" الذى ابتلع المدينة ؟؟؟؟


هذا السديم ما هو إلا انعكاس لحزن لجين ..

و ما هو إلا إسقاط على أثر الحزن عموماً ..


" الحزن يجعلنا ضعفاء " .. أظن تلك الجملة قالها نعيم بالأنمى .. 


 


جدير بالذكر , أن ما ضاعف مشكلة لجين , هو عدم ملاحظة الآخرين لحزنها العميق .. لقد كانت حزينة لحد التحطم و الانكسار ..

لا أحد لاحظ .. لا أحد ساعدها .. سقطت بحفرة معتمة ببطء لوحدها ..

أيضاً ظهر أن والدها قاسٍ قليلاً , يعاملها بشدة .. 

غياب دعم العائلة .. تلك نقطة مهمة 

لا أحد شعر بحزنها :) 

 



كم من كلمة بسيطة ممكن أن تنقذ إنساناً ! 


لربما إن قدرت على احتواء شخص حزين .. ستنقذ حياته من الانهيار ! 



الحزن شئ سيئ يتلهم النفس شيئاً فشيئاً .. لقد برع هذا الأنمى بعرض تلك النقطة حقاً :)


بالنهاية , ما أنقذ لجين , هو إرادة نعيم بإنقاذها , و إحساسه الشديد بالذنب لتركها تهوى هكذا , و كذلك تعاون الأصدقاء جميعاً لفعل ذلك ..

لا تترك أبداً صديقاً حزيناً .. ادعمه , كن بجواره , اجعله يشعر أنك هناك لأجله :) 


" لا عليك , هات يدك , فالصحب قد عادوا إليك ! "




[youtube=https://www.youtube.com/watch?v=AYxXtwmxnXs&w=320&h=266]


#NANO

#YOON 🌸