ما كنت أريد .. و ما لم أكن !!

لا يخفى عليكم , أن كاتبتى المدونة تعشقان Yu Gi Oh ! .. ذلك العمل الذى لابد أن كان جزءاً من طفولة الجميع فى وقتٍ ما .. ربما لأن كلتانا مصريتين , لكن بعيداً عن ذلك , هو عمل رائع ملئ بالعلاقات و القيم الجميلة .. و إحدى تلك العلاقات التى لفتت نظرى كثيراً هى : سيتو كايبا و جوى ويلر , أو جونوتشي كما بالتسمية اليابانية .. 




عدائية متبادلة غير مبررة .. 

طريقة حديث عنيفة من جانب كايبا , و محاولات لفت نظر بائسة من جانب جوي .. 

▪️ نلاحظ أن كايبا يتحدث دائماً بلهجة حادة مع جوي , و ويصفه بأشياء كـ "الكلب" و ال"الفاشل", حتى كل احتكاكاتهم الجسدية عنيفة , فكلاهما يدفع الاخر أو يجذبه من ملابسه طوال الوقت .. كأنهما النار و الزيت و تم وضعهما بجوار بعض 🔥🔥

▪️ بينما هناك شعور رهيب بالدونية يطغى على تعامل جوي مع كايبا , يهتم برأيه كثيرا .. 

حسناً , بالنظر إلى ماضي جوي , طفل تطلق أبواه , وتم فصله عن أخته التى يحبها بسن صغيرة , لم يتوقف الأمر عند هذا الحد .. بل تلك الأخت أصيبت بمرض أذهب بصرها .. و أصبح و هو لم يكن راشداً بعد .. يشعر أنه مسئول عن معالجة أخته .. إنه موقف صعب , انت تتحدث عن طفل .. و كان هذا سبب دخول جوي لعالم الأوراق , لكي يجنى المال اللازم لإعادة بصر أخته الوحيدة .. المسئولية جد ثقيلة :(

و فجأة يظهر أمامه كايبا ..

بكل غطرسته و نجاحه و أمواله .. كايبا يمثل كل ما فقده جوي .. 

و بالطبع , طباعهما لم تساعد على تحسين الأمر , فكايبا بارد سادي حاد , و جوي طفولي سريع الاشتعال و الاستفزاز .. إنهما الغريمين المثاليين 🔥🔥

وأيضاً طريقة كايبا الاحتقارية ساهمت فى إحساس جوي بالنقص ..

▪️ على الجانب الاخر , كايبا الذى فعل كل ما فعل لحماية أخيه الأصغر , هو لا يعرف سوى طريق واحد و هو الفوز و يكره الخسارة كثيراً .. و لم يقف بحياته شئ إلا يوجى .. لذا هو يرى بجوي الطريق الذى لا يجب أن يسلكه !

▪️ كلاهما بشكلٍ ما كان بنفس الموقف , الفارق أن كايبا امتلك الموهبة و الجرأة و الفرصة .. بينما جوي بقى فى طور المحاولة 

بمعنى اخر أو باختصار .. 

🔹 كايبا يمثل لجوي .. " الشخص الذى أريد أن أكون عليه " 

🔹 جوي يمثل لكايبا .. " الشخص الذى لا أريد أن أكون عليه "



#NANO ❤️


#YOON 🌸