فوائد دعم الأوتاكو لمشاريع الأوتاكو ❀

فوائد دعم الأوتاكو لمشاريع الأوتاكو
هذا موضوعٌ هامٌّ للغاية وأريد أنْ لا أُأجِّلهُ الآن، مرحبًا بكم سعيدةٌ جدًّا بعودتي هنا، وبكتابتي وحديثي عن هذا الموضوع، وأعني بكلمة (أوتاكو، Otaku) هُنا كلُّ من يهمُّه أمرُ الـ(مانجا، 漫画 ،Manga) والـ(أنمي، アニメ ،Anime) والأمورِ المُتعلِّقة بهما، أو يسعد بهما أو بما يتعلَّقُ بهما ويتخلَّصُ من هموم الدُّنيا بواسطة هذه الأمور(◠﹏◠✿)❤️، ولا أعني أبدًا المعنى السَّلبي لهذه الكلمة، كما أنَّني لست بصددِ مُناقشة أصل الكلمة ومعناها واختلاف مفهومها عند منطقةٍ وأخرى، دعونا الآن ندخل في الموضوع. ♥️

دعم الـ(أوتاكو، Otaku) لمشاريع بعضهم من شأنه أن يسهم بشكلٍ كبيرٍ جدًّا في تحسين نوعيَّة حياتهم؛ هذا سينقل مجتمعنا نحن الـ(أوتاكو، Otaku) من الخليج إلى المحيط لـ(الإنتاج، Production) بدلًا من (الاستهلاك، Consumption)، هذا الإنتاج سيمكِّن الفرد الـ(أوتاكو، Otaku) من تحسين نوعيَّة حياته عن طريق التَّربُّحِ من هوايته المفضَّلةِ بازدهار بيئة (الأعمال الحُرَّة، Free business)بما يمتلكهُ من مواهبٍ، والـ(أوتاكو، Otaku) سيحتاجونَ إلى بعضهم في هذه الأعمال الَّتي لا يمكن أن يقوم بها إلَّا (الأوتاكو، The Otaku)، سيكون هناك منافسةٌ على: (الكتبة الأوتاكو، الرَّسامين الأوتاكو، المصممين الأوتاكو، المترجمين الأوتاكو، المحلِّلين الأوتاكو، النُّقاد الأوتاكو، العازفين الأوتاكو...إلخ) وهذا الأمر عمليًّا ممكن؛ (الأوتاكو) تعدادهم كبيرٌ نسبيًّا ونحنُ هنا لا نتحدَّث عن دولةٍ واحدةٍ بل دولٌ عديدةٌ على امتدادٍ جغرافيٍّ واسعٍ، وجميعُ هذه الدُّولِ قادرةٌ على الكتابةِ والتَّحدُّثِ بنفسِ الُّلغة دون مشاكلٍ، وإنَّ أقلَّ مجموعةٍ تضمُّ تجمعًا للـ(أوتاكو، Otaku) على موقع التَّواصل الشَّهير عالميًّا 🌐 (فيسبوك، Facebook) قد تجدون تعداد أعضائها (عشرين ألف عضوٍ)، إذًا لماذا لا يوجد ازدهارٌ كبيرٌ وإقبالٌ واسعٌ على دعم المشاريع والأعمال في هذا المجمتمع رغمَ ما سيوفِّره ذلك من تحسنٍ ملحوظٍ في حياة الفرد الـ(أوتاكو، Otaku) ومواهبه العامَّة؟
لماذا لا يوجد دعم في مجتمع الأوتاكو


حسنًا، سأجيب عن ذلك بذكر بعض النِّقاط من واقع خبرتي الشَّخصيَّة:

• تعذُّر الفرد بالهرب من المشاكل والواقع؛

• تفضيل التَّرفيه على المُشاركة الفعَّالة؛

• عدم الوعي بأهميَّة الدَّعم؛

• النَّظرة الاستهلاكيَّة البحته؛

• الكسل؛ 

• الغيرة. 


تعذُّر الفرد بالهرب من المشاكل والواقع:

يحتج الفرد في هذا المجتمع بأنَّ الـ(أنمي، アニメ ،Anime) والـ(المانجا، 漫画 ،Manga) وذوات الصِّلة من الأشياء والأمور هي مهربه من أعباء الواقع ومشاكل الحياة؛ وبذلك لا طاقة له على الخروج من حيِّز استهلاك التَّرفيه البحت إلى شغل رأسه بتفاصيل الأمور أو المشاركة فيها، والرَّد على هذا يكون بالمقولة الَّتي مفادها أنَّه «للخروج من مشاكلك لا تحتاج إلى أن تكون في مكانٍ آخر، بل تحتاج أن تكون إنسانًا آخر»، وما جعلك تحب هذه الأمور للتَّرفيه البحت والهرب من الحياة قادرٌ على جعلك تجد نفسك ومواهبك فيها بشكلٍ إيجابي. 




تفضيل التَّرفيه على المُشاركة الفعَّالة:

يفضِّل الفرد المُشاركة في منشورات الـ(ميمي، meme) والخوض في الأمور غير الهادفة على قرآءة مقالةٍ مفيدةٍ أو الاستماع إلى محتوًى يثري ويعزٍّز مفاهيمه، وفي ذلك يكون الرَّد بأنَّ العُمر سيسيرُ بك وأنت لا حول ولا قوَّةَ في مكانك بِلى حراكٍ في أمور الحياة جمعاءٍ، وهذا من سماتِ المجتمعات الفقيرة، ولا يقصد بالفقر هُنا زيادة المال أو نقصهُ بالضَّرورة، وفي ذلك يصفُ السَّيد (روبيرت كيوساكي، Robert Kiyosaki) الفقراء بالطَّمع؛ يريدون شيئًا وينتجون لا شيء.



عدم الوعي بأهميَّة الدَّعم:

 لا يعي الفرد أهميَّة دعمه لأعمال ومجهودات الغير وما قد يسهم به ذلك من تحسين نوعيَّة الأمور والحياة بشكلٍ عام لأفراد مجتمع الـ(أوتاكو، Otaku)، يقف الأمر عنده دائمًا إلى حدِّ التَّرفيه والهواية ولا أهميَّة لاستغلال المواهب والطَّاقاتِ والقدرات أبعد من ذلك، وفي ذلك يكون الرَّد بتأكيد أهميَّة المشروعات الصَّغيرة والمتناهيَّة في الصِّغر فهي قادرةٌ على علاج مشاكل مستوى المعيشة وتساهم في تحقيق التَّنمية، وفي ذلك ذكرَ السَّيد (روبيرت كيوساكي، Robert Kiyosaki) في كتابه (الأب الغني والأب الفقير، Rich Dad, Poor Dad) عن وجود ذهبٍ في كُلِّ مكانٍ لكن قليلٌ من يستطيعُ رؤيته. 



النَّظرة الاستهلاكيَّة البحته:

الـ(مانجا، 漫画 ،Manga) والـ(أنمي، アニメ ،Anime) ومتعلِّقاتهما هي أمورٍ يجب أن يستمتع بها الفرد فقط ولا يتعب رأسه، هكذا هي نظرة الفرد الَّذي تربى على أن يكون مُستهلكًا فقط، وأظنُّ البعض منكم قُوبلَ بهذه الرُّدود من البعض في منشوراتٍ حواريَّة ونقاشيَّة، وفي ذلك يكون الرَّد إذا كانت المشاهدة متعة لماذا النِّقاش والتَّحليل ليسَ بمتعةٍ؟ ولماذا تستكثر على نفسك أن تكون منتجًا حيال الأمر وليس مجرَّد مستهلكٍ سلبي؟ 



الكسل:

نعم، يتكاسل الأفراد عن كلِّ شيءٍ، حتَّى مجرَّد تخطي بعض الإعلانات والضَّغط على رابط تحميلٍ أمرٌ يعجزون عنه، تذكر سلوكيَّات المجتمعات الفقيرة وافعل عكسها ما تدعمه اليوم يعودُ على الجميع غدًا. 



الغيرة:

تكونُ الغيرة موجودةً بشكلٍ غير معلنٍ لكن ربما لمسها البعض أو شعر بها، على الرَّغم من أنَّ التَّعاونيَّة بين المشاريع تزهرها ولا تنقصها، بل ربما أكسبتك جمهورًا جديدًا، ولفتت نظرك إلى أمورٍ توسُّعيَّةٍ أكثر، وتذكر أيضًا أننا نجتمع على شيء ليس من أعراقنا المُختلفة ولا ينطق بالُّلغة المشتركة بيننا. 




والآن بعد تناول هذا الموضوع الَّذي حاولت فيه أن أكون بسيطةً بقدر الإمكان، أعرضُ عليكم حالةً عمليَّةً من واقع تجربتي وهي: (مجلَّة جوكوتشي)

لماذا أصررتُ على إخراجِ هذه المجلَّة؟

فضلًا اقرأوا مقدِّمة العدد الأوَّل والوحيد منها:
وكذلك أرجوا قرآءة هذه الرِّسالة الَّتي وجهتها لمرتادي موقع التَّواصل (فيسبوك، Facebook):
لا يحتاج الآن أن أشرح. 

وُجِهت هذه المجلَّة بالنِّقاط سابقة الذِّكر، وقبلها تعرَّضت لمشاكل النَّشر الورقي في بلدي مع الأسف، وتقرَّر عدم جدوى الاستمرار في نشرها ورقيًّا بعد أنْ خرجت بمحاولاتٍ وجهودٍ شخصيَّةٍ وفرديَّةٍ وكذلك تعثُّراتٍ وعقباتٍ وإحباطاتٍ متعدِّدة، طَلبت المساعدة المباشرة من المهتمِّينَ بهذا الأمر، لكن إن كنت تحصل على دعم عشرةٍ فهناك مئةٌ يعيقون سير الأمر، لم تحظى كذلك بتفاعلٍ في المجموعات (الفيسبوكية)، كما تكاسل الأفراد عن دعمها عن طريق تحميلها من أحد مواقع التَّحميل الَّتي تعطي مُشاركةً في الأرباح، وكان من ضمن أهدافي فيها هو أن تكون مشروعًا يوفِّرُ (للأوتاكو) فرصةً لتشغيل مواهبهم؛ هذه المجلَّة تتطلَّب (محلِّلين، نقاد، كتبة موضيع، مترجمين، مصممين، رسامين، مدقِّقين ومصحِّحين لغويين)، وطبعًا يجب أن يكون العامل والمُساهم فيها هو حصريًّا من ذوي الاهتمام الفعلي بالـ(أنمي، アニメ ،Anime) والـ(المانجا، 漫画 ،Manga) ومتعلِّقاتهما، كلُّ ذلك كانَ ممكنًا عن طريق التَّفاعُل المجاني على مواقع التَّواصُل فقط؛ ميزة مشاريع (الأوتاكو، The Otaku) أنَّها أعمالٌ لا تتطلَّب رأس مالٍ أو لا تتطلَّب الكثير من المال (Free business)، كُلُّ ما يحتاجونه فقط هو التَّكاتفُ عليها. 

الآن شاركني:
ما رأيك في أهميَّة هذا الموضوع؟ 
هل يمكن تدشين حملةٍ يبدأ فيها الـ(أوتاكو، Otaku) بدعم الـ(أوتاكو،  Otaku)؟
هل هناك أمل في أن نكون إيجابيين ونتخلَّى عن كسلنا؟

أيام (六曜).

ما معنى ( 六曜 ) بشكل لغوي؟ (^o^)

حسناً إنها تُنطق ( Rokuyo ) روكيو.

حيث (六) “Roku، رُوكو” تأتي بمعنى ستة، و (曜) “Yo، يو” تأتي بشكل عام بمعنى يوم، أو يوم مُشمس أو مشرق عموماً.

إذاً في اللغة هي تعني ستة أيام أو الأيام الستة. ^_^، و كذلك قد تُعرف باسم (rokki (六輝.


أين رأينا شيء كهذا من قبل؟ (^o^)

سؤآل جيد، من قرأ Manga أو شاهد Anime (屍鬼، Shiki) لابد أنه لاحظ أسماء تلك الأيام في التقويم، بالطبع قُرآء الـ Manga لديهم خلفية أفضل في هذا الأمر و “في كل شيء” (^_-)، أوه بالنسبة للرواية 🙂 لقد تصفحت بدايتها و لم أجد هذه الأيام في ذكر التقويم أو عند الإشارة لتاريخ يوم إذاً يبدو أنها قد تكون لمسة من رسام الـManga. ^_^


ما هو تعريف ( 六曜 ) اصطلاحاً؟ (^o^)
نحن ندخل للجزء الأفضل. B-)
لكن احموا أنفسكم (^_-)، لا أريد أن يقفز لي أحد بشكل كوميدي و يقول “من فضلك احذفي المقال قد يتأثر به أحدهم” -_- ، لنكن متفقين هذه خُرافات. (-:
حسناً!

إن هذا نِظام تقليدي لتعيين واحد من ستة أسماء لكل يوم من أيام التقويم القمري، و كل يوم يرتبط بمُعتقدات معينة حول الحظوظ الجيدة و الحظوظ السيئة، و كذلك له صلة ببعض الأحداث أو المُناسبات، بخاصة مُناسبات الجنائز و حفلات الزفاف.


إذاً هو مجرد نوع من قرآئة الطالع بواسطة توزيع أسماء معينة على أيام التقويم ببساطة شديدة.

تعود أصول ( 六曜 ) إلى الصين حيث أتى في حوالي القرن الرابع عشر الميلادي أي إنها أيام مأخوذة في الأصل من تواريخ التقويم الصيني، على الرغم أو مع مُلاحظة أن معاني تلك الأيام و أسمائها مرت بالعديد من التغيرات مع السنوات،

إن ( 六曜 ) لم يعد يشكل جزءً من التقويم الرسمي في اليابان، لكن مازال بلإمكان رؤيته غالباً بطباعة صغيرة على ورق التقويم و المذكرات، و يتم احتسابه في الوقت الحالي في اليابان بواسطة التقويم الشمسي القمري الياباني.

لنبدأ:

先勝 (Sensho):

سينشو هو يوم الحظ الجيد في الصباح، و الحظ السيء عند الظهيرة، يُعرف كذلك بSenkachi أو Sakigachi على حسب اختلاف النطق أو التهجئة.

كلمة ( 先勝 ): قد تأتي بمعنى يوم الحظ في الصباح أو بمعنى انتصارات، حيث ( 先 ) قد تأتي بمعنى قادم أو مُستقبلي أو مُبكر أو أولي، و ( 勝 ) قد تأتي بمعنى انتصارات أو نجاحات أو مُنتصر.
هذا اليوم يعد يوم ميمون لإجراء الأعمال الجديدة أو بدأ المشاريع الجديدة و الأعمال المُلحة، أيضاً هو يوم مُفضل للنجاح في الأحداث الرياضية، و كذلك هو يوم جيد لرفع دعاوي قضائية أو الترافع في المحكمة و التعامل مع الحكومة.

友引 (Tomobiki):

توموبيكي هو يوم الحظ الجيد طوال اليوم، فيما عدا فترة الظهيرة.


أحرف الكانجي يتم ترجمتها حرفياً إلى “سحب الأصدقاء”، حيث ( 友 ) تأتي بمعنى صديق، و ( 引 ) قد تأتي بمعنى سحب أو جدال أو جذاب أو قيادة أو امتداد، كذلك ( 友引 ) تأتي بمعنى صداقة.
فكرة هذا اليوم قائمة على أساس أن ما سوف يحدث لك في هذا اليوم سوف يحدث بالمِثل لأصدقائك.
هذا اليوم لا يُعد يوم جيد للفوز في المُباريات الرياضية، حيث في الغالب لا تكون المُبارة ممتعة دون اللعب مع الأصدقاء، لكنه يُعتبر يوم جيد لحفلات الزفاف حيث يمكنك سحب أصدقائك إلى مثل هذه المُناسبات الودية أو إلى روح المحبة في تلك المُناسبة السارة، و من الجدير بالذكر أنه قد يكون يوم مُحبب للحصول على مولود جديد، كذلك هو يوم غير مُحبب للمُناسبات الجنائزية منذ نهاية فترة إيدو تم تجنب إقامة المُناسبات الجنائزية بذلك اليوم لأنه ربما يتم سحب أصدقائك إلى العالم الآخر أو إلى الجهة الأخرى، و كذلك خدمات الأنصبة التذكارية(التي توضع على الأضرحة أو القبور) يتم تجنبها عادةً في ذلك اليوم.

先負 (Sakimake):

ساكيماكي هو يوم الحظ السيء في الصباح، و الحظ الجيد من بداية الظهيرة، يُعرف كذلك ب Senmake أو Senbu على حسب اختلاف النطق أو التهجئة.

كلمة ( 先負 ) قد تأتي بمعنى السلبية الأولى، ( 先 ) قد تأتي بمعنى أولاً أو سابق أو أولي، و ( 負 ) قد تأتي بمعنى سلبي أو ناقص.
الأفضل عدم بدأ أي مُجازفات في هذا اليوم حتى فترة الظهيرة، كذلك يجب تأجيل الأعمال العاجلة إلى وقتٍ لاحق من اليوم، و أيضاً إخماد النزاعات و التجمعات الجماهيرية، إن هذا اليوم هو عكس يوم سينشو حيث الصباح سيء و ما بعد الظهر جيد لذلك ما هو جيد في يوم سينشو يكون سيء في ذلك اليوم.

仏滅 (Butsumetsu):

بوتسوميتسو هذا اليوم هو أسوأ الأيام على الإطلاق إنه حظٌ سيء طوال اليوم، يُقال إن هذا هو اليوم الذي توفى فيه ( بوذا ).

إن ( 仏 ) تأتي بمعنى بوذا أو بوذي أو صورة بوذية أو شخص رحيم، و ( 滅 ) قد تأتي بمعنى إيقاف أو تدمير أو هدم أو غرق، إن بعض المصادر تذكر أن هذا اليوم كان يتم كتابته في الأصل هكذا ( 物滅 ) حيث تم استبدال الحرف أو الرمز ( 物 ) و الذي يأتي بمعنى موضوع أو شيء بحرف أو رمز ( 仏 ) و هو ذو لفظة متجانسة مع الأصلي، كنتيجة لذلك فإن الكلمة تُفهم أحياناً “بمعنى يوم وفاة بوذا”، على الرغم من أن معظم البوذيين الجادين لا يقبلون هذا التفسير أو الترجمة، يمكن ترجمة ( 仏滅 ) أيضاً إلى يوم سيء الحظ كما هو يبدو واضحاً.
الأفضل تأجيل أي شيء هام في ذلك اليوم، الحياة قد تكون مليئة بالأحداث الهامة التي لا يسيطر عليها أو لا تخضع لنظام الجدولة، لكن ذهابك للطبيب أو الكشف الطبي غير المستعجل لصحتك يمكن تأجيله، الانتقال لمنزل جديد، أو فتح متجر جديد أو محل بقالة، أو مراسم حفلات الزفاف كل ذلك يمكن تأجيله حتى ينتهي ذلك اليوم، قد يكون يوم غير جيد للخروج من المشفى إذا كنت مريض و حان وقت خروجك ربما الأفضل الانتظار 24 ساعة إضافية في المشفى هذا يعطي رد فعل لارتفاع سعر الخدمات الطبية في اليابان ارتفاع نسبي قليل بالطبع، البعض يعتقد أنك إذا أُصبت بمرض في هذا اليوم فإن المرض سيستمر معك لفترة طويلة، كذلك إجراء العمليات الجراحية في هذا اليوم ليس مُستحب، لكن على الجانب الآخر هو يوم جيد للجنازات حيث يُعتقد أنه يعطي راحة أكثر للمتوفي هذا أفضل يوم على الإطلاق لهذه المُناسبة.

من الجدير بالذكر أن بعض قاعات حفلات الزفاف تعرض خصوماً على إقامة حفل زفاف في ذلك اليوم لأن الطلب يكون قليل عليها في هذا اليوم، و البعض يرفض مسؤولية حفلات الزفاف في ذلك اليوم بشكل مُطلق، و هو بالتأكيد ليس يوم جيد للحصول على مولود جديد لن يكون مُستقبله مُشرق في الحياة، كذلك شركات النقل تكون أقل انشغالاً في ذلك اليوم، العديد من الشركات تعرض خصماً خاصاً للذين يستعملون خدماتها في ذلك اليوم، بلإضافة إلى أن بعض الشركات تتجنب أو تؤجل عرض منتجاتها الجديدة في هذا اليوم غير الميمون.

大安 (Taian):

تايان الكانجي تعني “سلامٌ عظيم” إن هذا هو أكثر يوم مُسالم على الإطلاق، يمكن أيضاً أن تأتي الكلمة بمعنى يوم الحظ أو اليوم الميمون، حيث ( 大 ) تأتي بمعنى كبير أو عظيم أو ضخم، و ( 安 ) تأتي بمعنى سلام أو مُسالم أو مُلائم أو تأمين.

هذا اليوم الميمون هو أفضل يوم لمراسم الزفاف، و البدأ في مشاريع تجارية جديدة، و الامتحانات، و الحب… إلخ.

كذلك هو يوم جيد للعمليات الجراحية، بدأ بناء المشاريع، الانتقال لمنزل، الرحلات… إلخ

بعض الشركات اليابانية تبدأ غالباً مشاريع البناء التجارية و المنزلية في هذا اليوم، كذلك مكاتب الفروع الجديدة أو المُجددة قد تأجل افتتاحيتها حتى يوم تايان القادم، يُقرر نقل المكاتب في ذلك اليوم، تقرير مُنتجي الكهرباء إلى وزارة الاقتصاد و الصناعة في كل مرة يغيرون معدلات الشحن الخاصة بهم دائماً في تايان.
في كثير من الأحيان أكشاك اليا نصيب تقوم بوضع أو عرض كلمة أو علامة 大安 كاقتراح على المارة أنه سيكون يوم جيد لشراء بطاقة اليانصيب.


赤口 (Shakku):

شاكُّو حظٌ سيء طوال اليوم ماعدا في الظهيرة، يُعرف أيضاً ب Shakko أو Jakko على حسب اختلاف النطق أو التهجئة.

الكانجي حرفياً تعني “فمٌ أحمر”، حيث ( 赤 ) تأتي بمعنى أحمر أو قرمزي، و ( 口 ) تأتي بمعنى فم أو مفتوح أو فتحة.

في هذا المعنى تحذير لمن يستخدمون السكاكين أو الأدوات الحادة التي تستخدم للقطاع في عملهم، مثل الحطابين و الطُهاه و النجارين، اللون الأحمر يرمز للدم و النار، لذلك آكلي النار( أولئك الذين قد تراهم في السيرك) عليهم الحذر أيضاً.
هذا اليوم يوم سيء الحظ لكل النشاطات، ما عدا فترة الظهيرة، يبدو هذا مُعاكس ليوم توموبيكي، يُقال إن بعض البنائين يتجنبون مراسم احتفالات العمل على حفر الأرض، أو خوض أعمل بناء جديدة في ذلك اليوم.

*ملحوظة: في روكيو وقت الظهيرة يستمر لساعتين فقط من 11:00م حتى 1:00م، هذا الوقت يُسمى ساعة الحصان، أنا لست بصدد شرح هذا الأمر لكن هذه تقسيمة للساعات و هي على حسب الـ12 حيواناً الذين يسمون بهم الأبراج النجمية الصينية و المستخدمة كذلك في اليابان.

هل يؤمن اليابانيين إيمان اليقين بهذا؟! 
يمكنني أن أقول أن موقف الشعب الياباني من ذلك هو موقف متوسط، أي ليس إيمان تام و ليس سُخرية.
إن العديد من اليابانيين قد لا يعيرون اهتماماً لهذه الأيام، إلا في حالة المناسبات الهامة جداً لهم بشكل، خاصةً حفلات الزفاف و الجنازات، لكن حتى و إن أعاروها اهتماماً ليس بالضرورة لأنهم يؤمنون بأن اليوم له دلالة مميزة، بل ربما خوفاً من إزعاج ضيوفهم، مثل إقامة حفل زفاف في يوم بوتسوميتسو، لا يعني ذلك أيضاً أن الوضع الاقتصادي لا يحكم مثل هذه المناسبات، مثل المُفاضلة حول مسألة الاستفادة بالخصم، كذلك هناك عائلات يابانية قد تُقيم جنازة في يوم توموبيكي حيث كل شيء على ما يرام بأكمل وجه، إذاً الموقف الياباني من الاعتقاد بهذه الأيام هو موقف مُتباين بدرجات متفاوته، حتى إن كان هناك اعتقاد بهذه الأيام فليس بنفس الدرجة أو بنفس الأيمان، فقد يحدث أن يكون هناك اهتمام بأيام معينة دون الاهتمام بأخرى، أو حتى عدم الاكتراث للأيام طوال السنة إلا في حدث خاص، إذاً ليس هناك جزم فالمسألة مُتفاوته، بعض الصحف قد تقوم بذكر أ]ام دون أخرى، و باختصار إن ذهبت لليابان بغرض القيام بعمل ما، أ, افتاج مشروع ما، أو تجارةٍ، أو أي شيء من هذا القبيل فليس عليك القلق أبداً بشأن أيام الروكيو، بل كل ما عليك هو وضع خطة جيدة و شرح خطتك و أهدافك و طمئنة الآخرين كُن مُحدداً و مُستعداً و لا تضع اعتباراً لهذه الأيام.

أُضيف لكم أعزائي بعض الأحداث من الـManga في هذه الأيام. (الأنمي يوجد به اختلاف بسيط في بعض الأيام لكن غالباً مُتفق مع المانجا)

– يوم بوتسيموتسو:

 

–هو اليوم الذي بدأت به قصة الضحايا و الوفيات الغامضة بوجود ثلاثة جثث لأشخاص كبار في السن في منطقة “يامايري” و هم أوكاوا جيجوري، موراساكو شوزو، موراساكو ميكو، أول من شهدهم هو الراهب موريو حيث أبلغ الشرطة ، حيث كان يتلو أحدى الصلوات البوذية لشخص متوفي يدعى جوتو شونجي في منطقة “سوتوبا العلوية”، و ظهر الدكتور توشيو صديق طفولة الراهب موريو حيث كان يؤدي عمله الخاص بتشريح الجثث.

– الراهب موريو يلتقي بسوناكو لأول مرة أحد أفراد عائلة كيريشيكي.

– جنازة ياسوموري ناو.

– يوم تايان:

– سقطت به ماجمي شيميزو كضحية و هي لأول شخصية نراها على الإطلاق في القصة و كان ذلك عند توجهها ناحية قصر “كانيماسا” مسكن عائلة كيريشيكي.

– وفاة الجد ياسموري جيشي ” مِنشرة مارياسو، العائلة الرئيسية، قصر ياسوموري“.

– سقوط تاكامي كضجية “رجُل شرطة“.

– يوم سينبو:

  هو اليوم الذي انتقلت فيه عائلة كيريشيكي إلى سوتوبا منتصف الليل.

– وفاة جوتودا فوكي “سوتوبا العلوية، منزل جوتودا“.

– موت موتو تورو.

– سقوط سوسومي كضحية و على الأغلب كان قد مات حيث توقف قلبه عن النبض لكن الطواريء قد أخذته، و هو ابن ناو “منزل ياسوموري“.

 – يوم توموبيكي:

– جنازة سوسومو.

– تلقي الدكتور توشيو خبر وفاة ياسوموري ميكياسو.

– تلقي الراهب موريو خبر وفاة أودا كنجي “مُدرس”، بعد قليل يرن الهاتف مُجدداً ليتلقى خبر وفاة تاكامي “شُرطي“.

– يوم شاكو:

– أكيرا يتحقق من شكوكه حول قصر كانيماسا، كذلك بنفس اليوم الدكتور توشيو يلتقي ناتسونو و يبدأ بإدراك ما يجيري.

– حسناً يوم سينشو:

–لا شيء في ذهني فعلاً سأ‘تمد عليكم في ذلك شرط أن يكون الحدث من الـManga. 

 

في الختام بالطبع هناك أشياء أخرى يمكن شرحها حول هذا الموضوع، لكن تركيزنا هنا هو مُساعدتكم على فهم معاني الأيام و دلالاتها و علاماتها المميزة. 

إذا أردتم معرفة أي يوم من أيام الروكيو نحن فإليكم هذا الموقع.


البطل ‏المخالف ‏للعرف

عندما نقرأ مقال ما عن شخصية في ال Manga أو ال Anime قد يمر عليك مُصطلح(Anti-Hero) أو(Antihero) هذا المُصطلح بالعربية يعني( البطل المُخالف للعُرف).
من أبرز أو من أكثر الشخصيات شُهرة بالنسبة لنا في ظهورها كبطل مُخالف للعُرف هما(Kaiba Seto) و(Hisoka Morou) بلأخص( Kaiba Seto) فقد كان طوال القصة يظهر بشكل البطل المُخالف للعُرف، حيث يتميز هذا النوع بصفات مُخالفة لما جرى العُرف عليه من صفات مميزة للبطل فتجدهم يتصفون بصفات كالقسوة و العنف المُفرط و يُنكرون قيم مثل التعاون و الصداقة و الإيثار و التضحية و مد يد العون للغير بغير مصلحة أو منفعة شخصية و كذلك يفتقرون لبعض القيم الأخلاقية. 

أي هي شخصيات بطولية تفتقر لما جرى العُرف عليه من صفات البطل المُميزة.

هناك احتمالية امتلاكهم لدوافع نبيلة ولكن غامضة، نابعة من الاعتقاد بأن "الغاية تبرر الوسيلة".

فنجد( Kaiba Seto) يتحدث باستياء و بطريقة قاسية فيها استنكار كلما وجد(Mutō Yūgi) و رفاقه يتحدثون عن أمور مثل الصداقة أو عن صداقتهم الخاصة و ما شهدوه معاً بالإضافة إلى سعيه نحو المصلحة الذاتية أو المنفعة الشخصية في أعماله و تنظيماته و استنكاره للإيمان العام أو التصديق الذي يسير به(Mutō Yūgi)و رفاقه من حيث مُجريات الأحداث و ما يدور في العالم كذلك تجده مُستنكر للماضي على الرغم من كل البراهين و الأدلة التي تُثبت نفسها و وجودها باستمرار نظراً لتعاليه و غضبه و كراهيته، لكن لا يُمكن إنكار دوره في معاونة(Mutō Yūgi) و رفاقه ضد المشاكل و الشر الذين واجهوه فلا يُمكن القول إنه كان بالشخص الشرير أو الذي يُشكل تهديد لما حوله و إن كان ما يفعله ليس بغرض مد يد العون بشكل خالص. 
أيضاً كذلك نجد(Hisoka Morou) يضع نفسه في محل البطل المُخالف للعُرف فلا ننسى دوره في معاونة(Gon Furīkusu) و رفاقه و إن كان ما يفعله بغرض المنفعة أو المُتعة المستقبلية التي يتبعها بشكل غريزي أو شهواني. 

لا أقصد هنا أن يتم الخلط بين مُصطلح( البطولة الشريرة) *ربما سمعتم بهذا المصطلح في أحد البرامج المصرية مثلي في لقاء مع مُمثل أو نقاش حول أحد الأدوار* و مُصطلح( البطل المُخالف للعُرف) فالبطولة الشريرة أو دور بطولة الشر تعني دور الشرير الرئيسي أو المُطلق و بالحديث عن ذلك هناك صفة مميزة في شخصية Hisoka حيث تجده يجمع ما بين دور بطولة الشر و دور البطل المُخالف للعُرف و هذا مزيج آخر يجعله من الشخصيات التي لن تتكرر باعتقادي. 

و ليس بالضرورة أن يكون البطل المُخالف للعرف مثل هذين النموذجين فقد يكون هناك بطل مُخالف للعرف لدى البعض مثلاً لأنه ضعيف جداً أو مهزوز النفس أو العالم يتحكم به و هذه صفات تتعارض مع الصفات التقليدية في البطل المُعتاد. 

هناك أيضاً عمل بارز في بطله المُخالف للعُرف و هو ( Berserk) لكنه لا يحظى لدينا بشهرة Yu-Gi-Oh أو Hunter X Hunter

كيف خرج لنا طبق النُّودلز سريع التَّحضير؟

إنه من الملحوظ في عدد من قصص ال_ Manga و ال_ Anime مثل( NARUTO -ナルト-) و( フェアリーテイル Fearī Teiru) و بالطبع لا ننسى( ドラゴンボール Doragon Bōru) أنه يوجد بطل مُحب لطبق( ラーメン rāmen)، لدى الشعب الياباني احترام و تبجيل لهذا الطبق فقد كان سبب أو من أسباب إنقاذ الشعب الياباني من الجوع بعد خسارته في الحرب العالمية الثانية و فقدانه الأموال و الموارد أتحدث هنا عن ما نسميه ال( Noodle) أو الشعرية سريعة التحضير التي لا تحتاج سوى لوضعها في الماء لثلاث دقائق حتى تنضج دون الحاجة لإعدادها من الصفر. 
مُبتكر هذا الطبق هو شخصية عظيمة مُكافحة وُلد في تايوان التي كانت مُحتلة من قِبل الحكومة اليابانية في ذلك الوقت وُلد في الخامس من شهر مارس لعام 1910م في مُقاطعة كانت تُعرف في ذلك الوقت باسم مُقاطعة كاجي من أصل صيني و توفي في الخامس من يناير لعام 2007 في( أيكيدا، أوساكا، اليابان) بعمر 96 عاماً إنه( 安藤 百福|Andō Momofuku). 
السيد( Momofuku Ando nihongo) من الشخصيات التي من المهم قرآئة قصص كفاحها و لست بصدد التحدث عن تفاصيل كثيرة هُنا بل سأترك الأمر لكم، لكن من ضمن العثرات و العقبات المتعددة في حياته كانت بعد سفره إلى اليابان ليلحق بحلمه و هو تأسيس عمله الخاص عام 1933م وهناك في مدينة أوساكا حيث أسس أكثر من شركة لتجارة الملابس، معتمدا على ما تعلمه صغيرا في ورشة الغزل التي كان يملكها جده، وازدهرت تجارته حتى جاءت الحرب العالمية الثانية ثم دخلتها اليابان، ليتوسع ساعتها في تجارة منتجات احتاجتها الحكومة اليابانية، كما تاجر في واقيات مدنية ضد الغارات الجوية.

ثم حدث ذات يوم أن وجد خطأ محاسبيا في سجلات إحدى شركاته، فذهب إلى الشرطة العسكرية اليابانية لتساعده في تحري المزيد من المعلومات عن هذه السرقات، إلا أن الشرطة اليابانية قبضت عليه هو، ووضعته في سجن عسكري، وعذبته وأذاقته مرارة الجوع والهوان لمدة 45 يوما، وتصادف أن أعلنت اليابان هزيمتها في الحرب وقتها، وهو ما عُجِّل بخروجه من السجن العسكري بعد إعلان الاستسلام بأسبوع واحد.
بالطبع بعد خروجه لم يكن الحال كما هو عليه فقد خرج ووجد أن أعماله ومصانعه قد استوت بالأرض في بلد مهزومة ومنهارة اقتصادياً و مُدمرة، وبعد ذلك كان له طريق طويل مليء بالكفاح و الإخفاق حتى تم سجنه مرة أخرى بشكل تعسفي ذلك بتهمة التهرب الضريبي والأمر كان أنه يُقدم نفقات أو مِنح تعليمية لطُلاب متعسرين دراسياً وهو خطأ مُحاسبي لا يستوجب كل هذا العقاب، حيث كان قد استجمع أموال من معارفه و قام بتأسيس بنك و شغل فيه منصب مُدير البنك، أياً يكن بعد تلك الواقعة قد خرج من السجن ليجد البنك الذي أسسه قد أفلس و أصبح خالي اليدين مرة أخرى، لكن بعد الخروج من السجن أتته الفكرة عندما سار في أنحاء مدينة( 大阪市 Ōsaka) ولاحظ الخراب و الدمار الذي حل بها وطبعاً لا ننسى مُشكلة الجوع لهذا اليابانيين لديهم تقديس و تبجيل لطبق( ラーメン rāmen) الذي استغرق من مبتكره الالتزام في المطبخ مع زوجته لمُدة عام يُجرب و يتعلم لست بصدد ذكر تفاصيل لكن بعد كثير من المُحاولات خرج لنا بأول مُنتج لهذا الطبق تحت اسم( Chickin Ramen) طبعاً كما نعلم فإن( Ramen) هو الاسم الياباني لحساء المعكرونة. 
*ملحوظة جانبية( تعتبر مدينة أوساكا تاريخياً على أنها المطبخ الوطني لليابان أو مايسمى (باليابانية: 天下の台所) تلفظ تين نو هيكا.). 
بذلك خرجت لنا النوودلز المطهوة مسبقا، وأما اسم شركته لتصنيع الأغذية فكان ( Nissin) هذه الشركة بدأها قبلها بعشر سنوات بتصنيع الملح إلا أنه غير اسمها لتتولى تصنيع النوودلز الجاهزة، بالطبع استغرق منه ذلك سنة لأنه كان مُصمم على جعل عصائبه شهية سهلة التحضير و سريعة و ذات سعر مُناسبة أو رخيصة، يجدر بالذكر أمور منها بعد محاولات فاشلة كثيرة سبقتها انتهت به وهو يلقي من يأسه بعصائب النوودلز في إناء حوى زيتا ساخنا كانت تستعمله زوجته في الطهي، ليكتشف أن قلي النوودلز في الزيت هي الخطوة التي كانت غائبة عنه، و أن سعر بيع أول تشيكن رامن كان أغلى بست مرات من سعر حساء معكرونة تقليدي في السوق، لكن خاصية طهي الحساء في أي وقت وفي البيت بدلا من الذهاب لمطعم كانت هي الدافع وراء انتشاره وذيوع صيته.
 
حين جلس اندو يكتب تفاصيل قصة حياته في كتابه، أكد على أن كل خطوة خطاها في حياته، وكل فشل نال منه، لم يكن سوى إعداد له وتجهيز لينتج النوودلز المجففة، ليساعد في القضاء على المجاعة والجوع في هذا العالم. كذلك أوضح اندو لماذا اختار حساء الدجاج تحديدا، قائلا أن الدجاج هو المنتج الوحيد الذي لم تحرمه أي ديانة أو اعتقاد ديني، فالمسلمون لا يأكلون الخنزير، والسيخ لا يأكلون لحم البقر، وهكذا، لا تجد سوى الدجاج الذي لا تحريم عليه.
يوجد في مدينة( 横浜市 yokohama) جنوب طوكيو مُتحف النودلز أو مُتحف الرامن لتكريم السيد أندو و شركته حيث يأخذك إلى الماضي حيث تاريخ هذه الصناعة حين تمت صناعة أول طبق رامن في عام 1958م. 

*إضافت لمزيد من الضوء على أهمية الطبق:
في إحصائية طبقت على الشعب الياباني في العام 2000 أختار الشعب الياباني المعكرونة الفورية كأعظم اختراع للقرن العشرين.

يعود الفضل في اختراع المعكرونة الفورية لـ"موموفوكو أندو" حسب ما تناقله موقع "جزمودو " الأمريكي فهذا المنتج الذي يستصغره الناس أعال الملاين من الشعب الياباني في الحالات العصبية مثل الأزمات الاقتصادية والكوارث الطبيعية.

 في العام 2011 أثبتت المعكرونة الفورية مره أخرى قوتها وحضورها خاصة في مرحلة التسونامي و الأزمة النووية التي مرت بها اليابان.

في سنة 1945 رأى أندو الدمار الذي حل بالبلاد و الظروف الصعبة التي مرة بها الدولة و أدرك أن في هذه الأوقات تزداد أزمة الغذاء و رأى كيف يشعر الشعب بالراحة بأكل المعكرونة.

بعد فشل المصرف الذي كان يديرة أندو في سنة 1957 حسب مذكر الموقع سعى أندو لإنهاء الأزمة الغذائية و حدد قواعد لطعام : أن يكون طيب المذاق , أن لا يتعفن بسهولة، يجهز في غضون 3 دقائق، يكون اقتصادي و صحي.

تستحق القصة أن يتم قرآئتها بتمعن و بتفاصيلها.

مشهد ‏أثر ‏بي ‏في ‏فلم ‏(باتيما ‏المقلوبة) ‏

مشهد مهم في فلم:
 Patema Inverted (サカサマのパテマ, Sakasama no Patema).
السكان في (آيجا) بفضل من يرأسهم ومن يقودهم نشأوا وتربوا على أن لا ينظروا للسماء أن لا يحاولوا الاتصال مع الخارج أن لا يحاولوا استكشاف المجهول من الأعلى، أن الأشخاص المُعاكسين لهم هم أصحاب خطيئة بل ليسوا بشر، يجب عليك أن تكون مواطن في (آيجا) وفقط مواطن في (آيجا) عيناك فقط تنظران إلى الأسفل، بحياة ذات طبيعة نمطية وانعزالية، وتكنولوجيا محصورة على نفسها للأرض فقط، مُخالفةُ أيٍ من القوانين الانعزالية بالضرورةِ تجعلك مُجرمًا.
ربما ذكرنا هذا المشهد بطريقةً ما بالجملة المذكورة على لسان الأديب الإيرلندي (جورج برنارد شو): "التقدم مستحيل دون تغيير، وأولئك الذين لا يستطيعون تغيير عقولهم لا يستطيعون تغيير أي شيء".
إن المُجتمعات القمعية الانعزالية لا يُكتب لها البقاء لأنها لا تتناغم مع الكون من حولها.

بالصُّدفة ‏وأنا ‏أشاهد فنجان ‏قهوة

من فن الرسم على وجه القهوة ☕ شخصية
 No-Face ( カオナシ, Kaonashi)
إحدى شخصيات فلم الأنمي الياباني الشهير ( 千と千尋の神隠し) أو Spiriting Away أو المعروف عربياً باسم المخطوفة.
الفلم من إخراج و تأليف السيد القدير (Hayao Miyazaki).
تم إطلاقه عام (2001) وحقق أعلى إيرادات في تاريخ السينما اليابانية، و حصل على إشادة كبيرة من النقاد حول العالم متجاوزاً بذلك فلم تايتنك الشهير، الفلم فائز بجائزة الأوسكار لأفضل فلم رسوم متحركة، و جائزة الدب الذهبي لمهرجان برلين السينمائي الدولي بالتعادل مع فلم (Bloody Sunday)، و مُدرج في قائمة معهد الأفلام البريطانية كأفضل خمسين فلمًا للأطفال حتى سن الرابعة عشرة، و حصل على المركز الرابع في تصويت (عام 2016) على أفضل فلم للقرن الحادي و العشرين، و قد تم اختياره بواسطة (177)من النقاد حول العالم، بلغت إيرادات الفلم (30.4 بليون ين) أي ما يعادل (289.1 مليون دولار 💵) مقابل ميزانية بلغت (1.9 بليون ين) أي ما يعادل (15–19 مليون دولار 💵)

كذلك سميَّ ثاني أفضل فلم للقرن الحادي و العشرين من قبل صحيفة (New York Times) عام (2017).

بصراحة يكفي فقط أنه من إخراج و تأليف السيد (Hayao Miyazaki) 💖

الجدير بالذكر أن السيد (Hayao Miyazaki) لم يقم بحضور حفل جوائز الأوسكار عام (2003) على الرغم من أن الفلم الخاص به قد فاز، فيما بعد أعرب عن سبب إحجامه عن الحضور «بأنه لم يكن يريد زيارة بلد تقصف العراق»
حيث كان الغياب مرتبط بقرار الرئيس السابق (بوش) غزو العراق ذاك العام.

Mushishi .. ! 🌿

أنمى بلونٍ أخضر !! ..

“البساطة سر الجمال” .. هل جماله فى بساطته ؟ أم أنه جميلٌ خلقت بساطته درباً آخراً من الجمال !! 

أنمى يعزف على وتر الهدوء .. لحناً صامتاً متناغماً .. ♥

لا ليس كالأنميات التى تختطفك اختطافاً بإثارتها والحماس من أول لحظة .. بل العكس تماماً !

يستقبلك بهدوء مريح .. حيث لتشعر أن الزمن توقف و أن كيانك قد ذاب فى لوحة فنية من اللون الأخضر .. الصافي .. الحانى .. الجميل !!

 

” من الصعب أن تشارك أحداً , شيئاً لا يدركه غيرك !! “

كما هو صعب أن تنقل لهم إحساسك بشئ لم يشعروا به بأنفسهم .. “

 

سريالية الفكرة .. الأداء الهامس لمؤديي الصوت .. سحر الكلمة , و اللون , و الظلال !!

 

كيف تتلاعب الصورة بعقلك , ما بين تراقص الضوء بين زوايا الظلام الدامس فى حنايا الصورة حتى لتشعر و انت تحدق أنك تحتسي خمراً ذهبياً ببطء .. ببطء شديد , ثم فجأة ترميك اللحظات الصادمة أمام حقيقةٍ لا تريدها !!

 

رغم أن الأنمى من انتاج 2005 , إلا أنه يتمتع بكفاءة إخراجية رهيبة , تجعلك تنغمس أكثر و أكثر فى هذا العالم الحالم !

 

🔷 الأنمى بالأصل مأخوذ من مانجا بدأ نشرها فى الفترة 1999-2008 .. من عمل المانجاكا يوكي يوريشيبارا و هو نادراً ما نرى عملاً ببصمة نسائية , فأغلب المانجاكا الشائعين ذكور … 

و لكن المشاعر و الأحاسيس الرقيقة التى تنقلها لك , لا يمكن إلا أن تخرج بأصابع أنثوية مرهفة ! ♥

🔷 الأنمى من إخراج المبدع ناجاهاما هيروشي .. و الذى صنع عدداً من الأنميات الملفتة , لكل واحدة منها بصمة مختلفة عن الاخرى تماماً مثل Aku no Hana .. Kimi ni todoke .. Guilty Crown .. 

🔷 لقد نال كلاً من الانمى و المانجا عدداً لا يحصى من الجوائز , و لقد حلت المانجا رقم 3 فى إحدى التقييمات لأفضل قصص مانجا فى اليابان , متفوقةً على Death Note بوقتها ..  

🔷 فى عام 2003 , حصلت المانجا على جائزة أفضل مانجا فى مهرجان اليابان الفنى السابع , ثم حصدتها مرة أخرى هى و الأنمى معاً فى المهرجان العاشر!

 

🔷 تم اختياره كأفضل عمل درامى عام 2006 من النقاد  والمشاهدين على حد سواء

🔷 حاز الاستوديو المنتج Artland على جائزة أفضل أنمى تم انتاجه 

🔷 حصل الانمى على جائزة تقديرية فى مهرجان الأنمى بطوكيو 2006

🔷 حازت المانجا على جائزة افضل قصة فى مهرجان كودانشا للمانجا 2006 

🔷 لقد باعت مجلدات المانجا و عددها 10 , ما يقارب من 3.8 مليون نسخة !! و كما تصدرت الفصول وقت نزولها قوائم أفضل المبيعات ..

 

 

لا أريد شرح أي شئ يتعلق بالقصة و الفكرة الرئيسية .. فجمال الأمر أن تراه بلا مقدمات ! 

و لكن يكفي أننى لم أرى أثناء بحثي , تعليقاً سلبياً واحداً عنه !

 

هذا ليس أنمى .. هذا فن ! عمل فني .. لعشاق التفاصيل الصغيرة .. و عشاق الطابع اليابانى الزخم .. و الحبر الشينى , و المنازل القديمة , و الهدوء .. عليك بـ موشيشي !! ♥

 

#NANO ❤

#YOON 🌸

#MUSHISHI 🌿



GET https://graph.facebook.com?id={canonical-url}&fields=instant_article&access_token={access-token}